The Tests of Shame Return to Lebanon


In recent days, it has become evident that anal tests or “Shame Tests” have returned to Lebanon, as Dr. Ahmad Mokdad, a Lebanese forensic doctor, has been examining individuals using the abusive test in order to determine their sexual orientation. The test, banned on August 7th 2012 by the Lebanese Order of Physicians, includes the forcible insertion of a metal egg-shaped object into the anal rectum, which supposedly tells if an individual had anal intercourse. Obviously, the test is a sham, as it fails to prove anything. Firstly, consensual anal intercourse does not leave permanent scarring or result in deformities of the anus or penis. Secondly, homosexuality, which is what the test is intended to prove, is not only about anal sex but is a much more complex concept, based on attraction, behaviour and identity.

In August 2012, the Lebanese police arrested 35 men (which is reported here, on the Daily Star website) at a cinema in the Bourj Hammoud district of Beirut, as they had received a tip-off that the men were watching homosexual pornography. All the men were subjected to the test and forced to pay the $85 which the test costs. Three of the men were later charged of ‘unnatural sex’ under the archaic and condemned Article 534 of the Lebanese Penal Code. Whatever the conviction, the anal probe still scarred all 35 men. The Lebanese Order of Physicians, politicians and human rights activists came out strongly against the tests; there were protests staged around Beirut, denouncing the tests of shame, as they came to be known. Apparently the “Provincetown of the Middle East” (a claim made by the New York Times) is only a “gay haven” for tourists, not for locals, and definitely not for refugees (which became evident after the Dekwaneh scandal).

The anal tests in 2012 caused an outbreak of protests across Beirut. Helem, the Arab World's leading LGBT organisation was at the frontline protesting this crime.

The anal tests in 2012 caused an outbreak of protests across Beirut. Helem, the Arab World’s leading LGBT organisation was at the frontline protesting this crime.

The Lebanese Medical Association for Sexual Health (LebMASH)  just released a position statement (http://lebmash.wordpress.com/2014/07/07/anal-tests/) on anal tests to assess someone’s sexual orientation. LebMASH has responded to the Legal Agenda’s report on shame tests still being performed in Lebanon, where 5 men recently were subjected to the test (in Arabic). LebMASH urges the Lebanese Order of Physicians (LOP) to discipline Dr. Ahmad Mokdad and offers to provide the LOP’s members with cultural competency training and scientifically sound educational sessions on the topic.

Unknownlegal agenda

I, Jonathan Lawrence, thank Raynbow.info for hosting my post. I decry the lack of media attention to this story. There are regular reports in Western media concerning homosexuality and homosexual rights, yet these outrageous invasive and abusive tests, which can permanently damage an individual, both mentally and physically, have largely been ignored by Western media outlets.

 

Jonathan Lawrence

WHO is not looking after your health!


For almost a year, an item about LGBT (lesbian, gay, bisexual and transgender) health has been denied entry to the agenda of the World Health Organization (WHO) Executive Board meeting. The item is simple: “improving the health of lesbian, gay, bisexual and transgendered persons.” Deliberately unfortunate, countries belonging to the AFRO (Africa) and EMRO (Eastern Mediterranean) regions have been repeatedly refusing to even discuss this item, let alone add it to the WHO agenda. 

WHO logo  - LGBT Health

International health and human rights organizations, including the Lebanese Medical Association for Sexual Health (LebMASH), congregated and have been discussing over the past year the best approach to tackle this issue. For all this time, the work has been done in secret and was especially kept away from the media. After diplomacy efforts did not lead to inclusion of the item on the agenda, a decision was made to bring the issue to the public’s attention in order to rally organizations, especially in the global south and the EMRO and AFRO regions to get involved.

The main problem posed is unequal access to health care for LGBT individuals. People who express their sexual orientation, their gender identity, and their sexuality are more-often-than-not denied health services and are subject to harassment, shame, physical and verbal violence, and sometimes arrests. Some expose themselves to “underground” care and often put their lives at risk as a result.

Other consequences of such discrimination include cases of depressions, substance abuse, and disregard to STI protection and prevention.

A petition (to be signed by organizations) is circulating the net today, urging Director-General of WHO Dr. Margaret Chan to push for a continued dialogue regarding these issues and to encourage the EMRO and AFRO regions to take them into consideration. Furthermore, it demands further studies and researches to be conducted on LGBT health services.

This petition needs our signatures. Follow the link below, read it, sign, and spread the word to ensure a safe and healthier environment for our fellow LGBT. Quoting Dr. Hasan Abdessamad, a human rights activist and president of LebMASH, who has written about this issue today:

Health care is a right, we should not allow it ever become a privilege.

Sign Your Organization Here: http://www.msmgf.org/index.cfm/id/65/alert_id/21 before March 10 2104.

Sign On for WHO Consensus on LGBT Health!

 

Dr. Margaret Chan


Director General

World Health Organization

Avenue Appia 20
1211 Geneva 27

Switzerland

 

Dear Madam Director General:

We, the undersigned civil society organizations from all regions of the world, respectfully write to you today to show our support for the complicated work you have undertaken of finding consensus on how to discuss issues related to access to health for lesbian, gay, bisexual, and transgender (LGBT) individuals. We are dismayed that the topic has become so contentious and difficult to discuss, but we write to encourage you to persevere and bring these very important and appropriate health concerns to the work of the World Health Organization.

We represent a variety of health, HIV, human rights, and LGBT organizations which all work in some manner on the real impact of discrimination against individuals based on actual or perceived sexual orientation and gender identity. This discrimination is rampant in all of our societies, despite differences of culture, economics, politics, or legal status of homosexuality. Such discrimination directly impacts the health outcomes of these communities. Whenever any group of people—no mater how marginalized—experience disparate health outcomes, that is of legitimate interest to the WHO and deserves to be studied and understood fully. We appreciate that you have personally taken the time to ensure that the Executive Board of the WHO will address these issues appropriately.

As you know, reports from every region of the world show that LGBT citizens lack equal access to health care, and experience real discrimination based on exposing their sexual orientation, sexuality, gender identity, gender expression, or bodily diversity in health care settings. Such discrimination takes many different forms including outright denial of services, harassment, embarrassment, violence and arrest, as well as internalized stigma and shame. Such experiences lead directly and indirectly to bad health outcomes, such as higher incidents of depression, drug and alcohol use, lack of HIV prevention and treatment, and even suicide. Cancer-related health disparities for lesbian women have been indicated in a variety of studies, and transgender individuals receive particularly poor or no appropriate health services specific to their needs.

We write today to encourage continued dialogue and discussion of these important health matters, and to make sure that the item does not get permanently postponed or deleted from the agenda of the Executive Board. We further urge the Secretariat of WHO to engage in further study and research on the health outcomes for LGBT communities in all parts of the world, since a disproportionate amount of existing data comes from Global North countries. It is imperative that the WHO encourage thoughtful and unbiased study in all regions of the world.

This is an important moment in the evolution of global health to address the particular health challenges of LGBT populations.  This is indeed a critical next step for WHO to help improve the vital and universal access to health for LGBT people.

Should there be anything we can do to support this effort, please let us know.

With respect and hope for a healthier world,

SIGN ON HERE: http://www.msmgf.org/index.cfm/id/65/alert_id/21/

 

By Steph El-Haddad for Raynbow.info

مؤتمر صحفي

August 25, 2013 Leave a comment

تعقد الجمعية الطبية للصحة الجنسية وجمعية حلم يوم الأربعاء في ٢٨ أب مؤتمر صحفي في فندق “The Bella Riva Suites” في منطقة المنارة لإطلاع وسائل الإعلام على ما توصلت إليه مقررات الجمعية اللبنانية للطب النفسي والجمعية اللبنانية لعلم النفس في ما يتعلق بأن المثلية الجنسية ليست مرض وأن محاولات تغيير ألهوية الجنسية قد شجبت.

سيتخلل هذا المؤتمر كلمة الدكتور ليلى عاقوري ديراني من قبل جمعية علم النفس اللبنانية وكلمة الدكتور جورج كرم ممثل الجمعية اللبنانية للطب النفسي وكلمة الدكتور كارول سعاده الممثلة عن الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية.

الدعوة عامة.

Unknownlogo Screen Shot 2013-08-25 at 10.17.01 AM

“مشروع ليلى و حشد التمويل ل “رقّصوك

August 4, 2013 Leave a comment

فساتين” ، “رقصة ليلى” ، “المقدمة” و-”شم الياسمين”… كل هذه العناوين ليست قصص من كتبنا بل انها عناوين لأغانٍ غيرت معنى الموسيقى العربية مع “مشروع ليلى

عندما نقول مشروع ليلى نتذكر الانتصار والفخر والإعتزاز بهذه الفرقة التي كلما اعتلت خشبة مسرحٍ كسرت حاجز من حواجز مجتمعٍ مغلقٍ على نفسه، متمسكٍ بمعتقداتٍ وتقاليد ولا عليها زمن

هذه الفرقة التي “شربت من الفن حتى الثمالة” منذ العام ٢٠٠٨، تمكنت في السنوات الماضية من أن تصنع قاعدةً جماهيريةً لا يستهان بها وبخاصةٍ لدى جيل الشباب الذين انجذبوا لموسيقة مشروع ليلى

زارو أهم وأكبر المسارح العالمية، اوصلوا أغانٍ وألحانٍ جذبت الملايين جعلت منهم مشجعين حقيقيين مخلصين لفنهم مؤيدين رسالتهم

في السنتين الماضيتين انكب مشروع ليلى على ولادة مشروعٍ جديد، مشروع ثالث، وصفوه بالفريد من نوعه لكي يكون جزءًا من التغييرات التي سيطرت على الشرق الأوسط في الأونة الأخيرة.

هذا المشروع تطلب عنايةً في كتابته والتحضير له ، فأرادوا أن يكون هذا الألبوم أضخم إصدار موسيقي مستقل يشهده العالم العربي. ولكن هذا الإصدار مكلف جداً، لذلك كان التعامل مع ” ZOOMAAL “.

و-”ZOOMAAL” هي أول منصة تسعى إلى دعم طموحات المواهب المستقلة في العالم العربي ممولةً من الجمهور.

لذلك استغلت الفرقة مختلف منابر وسائل التواصل الإجتماعي لكي تطلب من كل الذين يشجعون و الذين لا يشجعونها المساهمة إما مادياً أو معنوياً لكي يتمكنو من إصدار هذا العمل بكل مهنيةٍ واحتراف لعلهم بطريقةٍ أو بأخرى يثبتون أن التغيير لا يأتي فقط عبر السياسة والنزاعات الطائفية والسياسية لابل عبر الفن والرقص والحب.

لذلك وبدورنا نشجع كل الذين يقرأون هذا المقال على نقل الكلمة والمساعدة إما مادياً أو معنوياً.

.للمزيد من التفاصيل يرجى زيارة هذا الموقع

Hamed Sinno - Mashrou' LeilaScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.10 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.29.36 AMScreen Shot 2013-08-02 at 12.30.33 AM

خطوة جديدة لفسحة أملٍ


بعد الرسالة التي تم توجيهها من قبل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم إلى كلٍ من الجمعية اللبنانية للطب النفسي والجمعية اللبنانية لعلم النفس تم إقرار بيان من قبل هاتين الجمعيتين تضمنتا نقطتين اساسيتين هما :أن المثلية الجنسية ليست مرض وأن محاولات تغيير ألهوية الجنسية قد شجبت

قرارٌ كهذا من قبل جمعيتين لبنانيتين يعتبر إنجاز على صعيد الوطن نظراً إلى التغطية الإعلامية العالمية الكبيرة التي حصل عليها إذ اننا ما زلنا نعيش في بلدٍ يحشم ويحرم المثلية الجنسية، ويعتبر بعد المعالجين النفسيين أنه يمكن للمرئ تغير ميوله الجنسية إذا خضع (في معظم الحالات قصراً) لهذه العلاجات

هذا القرار على الصعيد العالمي ليس بجديد. إذ إن كل جمعيات الطب النفسي وعلم النفس الأمريكية كانت قد ازالة المثلية الجنسية من الأمراض النفسية منذ العام ١٩٧٥ وكذلك ازالته منظمة الصحة العالمية في الأول من كانون الثاني عام ١٩٩٣

إنجازٌ كبير وخطوة كبيرة نحو بلدٍ خالٍ من أي شكلٍ من أشكال التمييز نحو فئةٍ من المجتمع

فهل الجمعية اللبنانية للصحة الجنسية وجمعية حلم تحملان بريق أملٍ لمجتمع ما زال  في أحضانه طبيبان نفسيان يعتبران أن المثلية في لبنان تبقى “حيثية غير مألوفة إذ انّ لمجتمعاتنا خصوصيّة مختلفة ونمطاً مختلفاً في التفكير؟” سنرى

نساء “سحاقيات” في العاصفة


مارينيل سركيسأعلنت الممثلة اللبنانية مارينيل سركيس خلال مقابلةٍ في برنامج إذاعي أنها في أول بدايتها لعبت دور “سحاقية” في مسلسل “نساء في العاصفة”.

واضافت مرينيل أنها بعدما قرأت دور “زاهية” آمرة السجن المرأة القاسية والقوية “السحاقية” إنغرمت به وسعت لكي تحصل عليه مع أنه لم يكون يناسب عمرها، ولعبته بإمتياز ودخلت في عمق الشخصية إيماناً منها بهذا الدور. واضافت أنه في حياتها لم يكن لديها أي محرمات وبأنها تحترم المثلية الجنسية وتتقبلها في المجتمع لذلك كان من السهل عليها لعب هذا الدور واتقانه بإمتياز.

كما اشارت إلى أن دور زاهية اجلب لها العديد من التهديدات في حنينها من احزاب سياسية مشيرين إلى أن هذا الدور مخالف للطبيعة وهو ضد الدين. كما تعرضت لضغوطات كثيرة في المجتمع أينما تواجدت مع زميلتها رولا حماده إذ كانو يطلبون من هذه الأخيرة الإبتعاد عن مرينيل لأنها “سحاقية”.

مقابلةٌ سلسة تخللها العديد من الذكريات الجميلة وبعضها المؤلمة.

ومع الرغم من أنها استعملت مراراً وتكراراً كلمة “سحاقية” إلا أنها قد عبرت علناً احترامها للمثليات. مع إن اللوم يقع على مجتمعٍ كثرت فيه الصفات السيئة المعطات للمثلية، نحن ندعو الممثلة مارينيل سركيس إلى إستعمال عبارات تؤكد على صدقية احترامها للمثليات و تساهم في بناء مجتمع محترم لحقوق الانسان و مناهض لرهاب المثلية و كل أشكال التمييز الاخرى.

.By Alex A

حلم تحتفل باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي (IDAHO 2013)


احتفلت جمعية حلم مساء أمس الأحد باليوم العالمي ضد رهاب المثلية والتحول الجنسي IDAHO 2013 في مسرح ” دوار الشمس ” في منطقة الطيونه .

إحتفال “أهلية بمحلية” لم يصل عدد حضوره أكثر من ٨٠ شخصاً ، نظراً للتظاهرة التي جرت بالقرب من المسرح من قبل مجهولين حاملين يافطات منددة بزواج المثلين مطالبةً بتطبيق القانون ٥٣٤ مطلقين شعارات ضد الإحتفال .

متظاهرو القانون 534

بدأ الحفل مع عرض لأفلام قصيرة من إخراج طلاب من جامعات لبنانية تتحدث عن المثلية الجنسية والتحول الجنسي.

كما كان هناك أيضاً فقرة مع المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية تخللها عرض لدراستهما المتعلقة بالمرافعة النموذجية ضد القانون ٥٣٤ ، فأغنيا الحاضرين بمعلومات ومفردات قانونية متعددة وتشارك الحاضرون معهم اسئلة ارادو توضيحها.

المحامي نزار صاغية والمحامية غيدا فرنجية

إستراحةٌ جمعت الحاضرين مع جمعيات المجتمع المدني التي حضر قسم منها.

فيلمٌ أخر مؤثر لطالبٍ لبناني تحت عنوان “ROOM 534″ كان له وقعه على الحضور ليعود النقاش والمداخلات ولكن هذه المرة مع ممثلة الجمعيّة الطبيّة اللّبنانيّة للصحّة الجنسيّة المعالجة النفسيّة د. كارول سعادة التي تحدثت عن الأثار السلبية لما يسمى بالعلاجات لتغير الميول الجنسية فكان لها حصتها من اسئلة الحاضرين ومشاركتهم الفعالة.

د. كارول سعاده

وكما قدم أحد أعضاء الهيئة الإدارية في جمعية حلم عرض لإنجازات أهذه الجمعية خلال العام ٢٠١٢.

انجازات حلم 2012 - 2013

وكان ختامها مسك مع عرض لمقتطفات من أفلام مصرية قديمة تعود إلى العصور الذهبية للسينما المصرية والتي تحمل معاني جنسانية ومثلية .

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 2,608 other followers

%d bloggers like this: